الشهادتان اول اركان الاسلام

Publié le par hamza

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين .. سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
 
 
اركان الاسلام خمسة اولها


 الشهادتان
أشهد أن لا اله الا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله

الشهادتان ( شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ) هما مفتاح الإسلام ولا
يمكن الدخول إلى الإسلام إلا بهما
فأما الكلمة الأولى(شهادة أن لا إله إلا الله) ، فأن يعترف الإنسان بلسانه وقلبه بأنه لا معبود حق إلا الله ـ عز وجل ـ لأن إله بمعنى مألوه والتأله التعبد . والمعنى لا معبود حق إلا الله وحده ، وهذه الجملة مشتملة على نفي وإثبات ، أما النفي فهو ( لا إله ) وأما الإثبات ففي ( إلا الله ) والله ( لفظ الجلالة) بدل من خبر ( لا ) المحذوف، والتقدير _( لا إله حق إلا الله ) فهو إقرار باللسان بعد أن آمن به القلب بأنه لا معبود حق إلا الله ـ عز وجل ـ وهذا يتضمن إخلاص العبادة لله وحده ونفي العبادة عما سواه 
( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَالْبَاطِلُ
والتصديق بما جاء به رسوله محمد صلى الله عليه وسلم .. والعمل بما جاء به الله ورسوله

 فضائل لا اله الا الله

أنها
أعظم نعمة أنعم الله بها

وهي العروة الوثقى
وهي العهد
الذي ذكره الله - عز وجل –

( إذيقول لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا )
سورة مريم

وهي الحسنى

التي ذكرها الله في قول

( فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى )
سورة الليل

وهي كلمة الحق

كما في قوله تعالى

( إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ )
سورة الزخرف

وهي كلمة التقوى

التي ذكرها الله في قوله :

( َأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا )
سورة الفتح

وهي القول الثابت

قال تعالى

( يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا )
سورة إبراهيم

وهي الكلمة الطيبة

المضروبة مثلا في قوله تعالى

( أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ )
سورة إبراهيم

وهي سبيل الفوز بالجنة , والنجاة من النار وكما في الحديث المتفق عليه : من شهد أن لا إلهإلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريموروح منه والجنة حق , والنار حق . . أدخله الله الجنة على ما كان من العمل .

واخيرا قولوا معي

 
 

 

 

  

Commenter cet article